إنشاء محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية لرجال القدس

الوليد خضاورية15 مايو 2024آخر تحديث :
إنشاء محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية لرجال القدس

رغم ما تعيشه الضفة الغربية من إغتصاب للمنازل وإنتهاك للأعراض على يد قوات الإحتلال الإسرائيلية والتي دامت لسنوات عديدة ، إلا أن هذا لم ينهك القوة الباقية لدى الرجال في القدس ، فبأياد فلسطينية فقط تم إنشاء مولد للطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الشمسية في مدينة أريحا في الضفة الغربية ، لإستغلال الموارد الطبيعية في ضل النقص المعيشي الذي يعيشونه .

وبفضل هذه الجهود ، تقوم هذه المحطة بضخ التيار الكهربائي من خلال خلايا الشمس بإعتبارها من الموارد الطبيعية المسخرة للإنسان ، مما يجعل المقدسيين لا يستحقون الشركة الإسرائيلية لتوليد التيار الكهربائي ، وبذلك تقوم الشركة بإجراءات إنتقامية تتمثل في خصم ثمن التيار الكهربائي ، مما يجعل المقدسيين أكثر صموداً وقوة لمجابهة الإحتلال .

محطة إنتاج الطاقة الكهربائية : أكدت شركة فلسطين الغد على لسان مدير إنتاج الطاقة المتجددة أيمن الكالوتي ، والتي ساهمت في بناء المشروع على أن المحطة تقوم بعمل ممتاز وجبار وبكفاءة عالية بفضل 2400 لوح شمسي ، الذي يقوم بدوره بإنتاج الطاقة الكهربائية وتصل كمية الإنتاج إلى 710 كيلوواط ، وهي كمية هائلة نظراً لكلفة المشروع التي بلغت حولي مليون دولار .

تصريح الكالوتي : أكد الكالوتي أن ما وفرته المحطة من طاقة كهربائية ساعد العديد من الأهالي في المدينة القديمة بالقدس حوالي خمسة آلاف أسرة . كما أكد على أنه سيكون في المستقبل العديد من التحسينات في هذا المشروع لبلوغ الحلم ، وهو مضاعفة قدرة الإنتاج لتصبح 1.5 ميغاواط عندها يمكن توفير الطاقة لأكثر من 20% من السكان ، مع القدرة على تسديد فواتيرهم.

ساهم هذا المشروع حسب أقوال العديد من السكان في توفير جانب مهم في حياة الفلسطينيين ويعتبر خطوة هامة جداً ، فالإحتلال يحاول إقتلاع الفلسطيين من منازلهم ، كما أن هذا المشروع قام بحد الديون التي تفاقمت وزادت في الأزمة الفلسطينية لصالح الشركة الإسرائيلية للكهرباء حيث بلغت الديون إتجاه الدولة الفلسطينية إلى مئات ملايين الشواكل ، وساهم هذا المشروع في الإستقلال الإقتصادي الفلسطيني فلم يعد الشعب الفلسطيني بحاجة لإسرائيل لتوفير الكهرباء .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة